المشاركة

ما لا تعرفه عن Crack BOX

مغفلو الإنترنت يعودون على المخترقين بأرباح وفيرة !

في تطور لافت في الأسعار قامت مجموعة من الهاكرز بعرض أسعار تنافسية جديدة لخدمات إغراق المواقع بالطلبات، وصلت أسعار خدماتهم إلى أقل من دولار ونصف بالساعة. هذه الخدمات التي ينتج عنها تعطيل المواقع بسبب عجز الخوادم عن التجاوب مع طلبات التصفح التي قد تبلغ ملايين الطلبات خلال ثوان قليلة، مما ينتج عنها توقف الموقع بشكل كامل وعجزه عن العمل.

هذا النوع من الهجمات يصعب إيقافه خاصة عندما تتنوع مصادره، حيث سبق وأن توقفت في السابق كبرى المواقع تحت ضربات مواقع من هذا النوع، بما في ذلك مواقع مثل جوجل وياهو ولو لدقائق قليلة. هذه الهجمات لم يكن لها لتتم لولا من يسمون بـ(مغفلي الإنترنت).

مغفلو الإنترنت هؤلاء هم مستخدمون يتعاملون مع أمنهم الإلكتروني بإستهتار كبير، ويتم إصطيادهم عبر توزيع البرمجيات المشروخة (كراك) مجاناً عبر الإنترنت، مرفقاً بها أو مدمجُ فيها برامج ملغومة تعمل على تحويل أجهزة المستخدمين إلى خدم للمخترقين.

الضحايا غالباً هم من الذين يتعاملون مع أمنهم الإلكتروني بإستهتار كبير، وحجتهم في ذلك عند محاولة زجرهم وإثنائهم عن هذا الإستهتار أن الجهاز ليس به شئ مهم، وأنهم ليسوا سياسيين ولا عسكريين ! وكأن السياسيين والعسكريين فقط هم من لديهم أهداف ثمينة.

الحقيقة أنه في عالم الإنترنت اليوم، كل جهاز متصل بالإنترنت يشكل ثروة للمخترقين، وكل ما يفعلونه حالياً هو اختراق هذه الأجهزة عبر توزيع البرمجيات الملغومة، ومن ثم استغلال هذه الأجهزة التي اهملها اصحابها فأصبحت كالأرض المهملة تنمو فيها الأعشاب الضارة، وتتخذها الأفاعي أوكاراً، وتتكاثر فيها الجرذان التي تؤذي الجيران!

قد يقول قائل وماذا يمكن للهاكرز فعله بجهازي ؟

نرد عليه من موقع المجد الأمني / أنه بعد وصول الفيروس لجهازك عبر برنامج ملغوم أو فلاش/قرص صلب خارجي مصاب يمكن استغلال الجهاز في أغراض شتى، مثل:

 

1- استخدامه منصة هجوم : حيث يقوم الفيروس المزروع بالجهاز بتلقي تعليماته من مبرمجيه لإرسال مئات الطلبات في كل ثانية تجاه الموقع الذي يحدده المخترق (والذي حصل عليه من الزبون لقاء المال)، تخيل ان المخترق لديه عشرة الاف منصة هجوم، ففي هذه الحالة يستقبل موقع الضحية عشرة ملايين طلب مما يؤدي إلى إنهياره الحتمي وتوقفه عن العمل.

2- استخدامه منصة توزيع: في هذه الحالة يقوم فيروس المخترق بحقن نفسه في كل فلاش أو قرص صلب يتم وصلها بالجهاز، بل وفي الملفات التي يتم نسخها إلى الأسطوانات، وبذلك يضمن مروجو الفيروس اكبر قدر من الإنتشار.

3- استخدامه وحدة معالجة: المعالجة الموزعة هي إحدى التطبيقات التي اصبحت في تطور كبير، ومن أهم استخداماتها بالنسبة للمخترقين فك كلمات المرور المشفرة، ولتسهيل الأمر: لنفرض أن المخترق قد حصل على كلمة مرور هامة لكن بصيغتها المشفرة (هذا الأمر كثير الحدوث مع مخترقي المواقع تحديداً)، لنفترض أن كلمة المرور المشفرة بحاجة إلى مليار محاولة للوصول إلى كلمة المرور الصحيحة، ففي حال توزيع المحاولات المطلوبة على عشرة آلاف ضحية يكون نصيب كل ضحية مئة ألف محاولة، وفي حال كان جهاز الضحية الواحد يمكنه عمل مئة محاولة في الثانية ففي هذه الحالة يمكن للمخترق بتشغيل شبكة أجهزة الضحايا التي تتبعه الوصول لكلمة المرور الصحيحة في ربع ساعة فقط، ألا يبدو الأمر مخيفاً ؟؟

4- التخفي: يمكن للمخترق تحويل جهازك إلى وكيل خادم (Proxy) له، بحيث يستعمل الإنترنت كأنه يجلس على جهازك، في هذه الحالة ستتحمل أنت المسؤولية عن نشاطاته حيث أن تتبع جرائم المخترق الإلكترونية سوف يقود الأجهزة الأمنية مباشرة إليك، مع العلم ان نشاطات الهاكرز في الغالب تشمل: ترويج البرامج الملغومة، مهاجمة المواقع الإلكترونية، النصب والإحتيال، بل تصل إلى ترويج الدعارة والمواقع الإباحية، وكل هذا مباشرة من جهازك ! مما قد يؤدي بك إلى مصائب لا تتخيلها في حال سفرك إلى الخارج ومعك لابتوب مصاب بأحد هذه الفيروسات، حيث قد تتعرض للإعتقال بناء على نشاط جهازك في الدول التي تمر بها.

وأما الأعراض التي قد يعاني منها الضحية فحدث ولا حرج، هناك احيان قليلة قد لا يعاني جهازك من أعراض خطيرة وذلك بحسب مهارة المخترق البرمجية وطبيعة توظيفه لجهازك، ولكن في الغالب فسوف تجد أن الأعراض تشمل بطء الجهاز والإنترنت على حد سواء نظراً لأن المخترق يشاركك بهما ويستفيد مادياً من ذلك بينما تدفع أنت فاتورة الإنترنت والكهرباء، وربما تكتسب الإثم أمام الله لإهمالك حماية جهازك من استخدامه في نشاطات محرمة وغير شرعية! وقد تشمل الأعراض أيضاً سرقة كلمة مرورك فقد يعجب بريدك المخترق لسبب أو لآخر، وقد تجد اصدقائك يشتكون إليك من الروابط التي ترسلها انها لا تعمل مع انك لم ترسل شيئاً! إنه المخترق مرة أخرى يرسل روابط ملغومة إلى أصدقائك لإضافتهم إلى حظيرة حواسيبه التي يقبع جهازك بداخلها.

لهذا فإن حماية جهازك هامة جداً سواء كان لديك استخدام هام له أم لا، وسواء كان متصلاً بالإنترنت أم لا، ففي أسوأ الأحوال يمكن استغلال جهازك بدون إنترنت لنشر الفيروس عبر الفلاشات، فإحم جهازك ولا تكن من المغفلين! وأما كيفية الحماية فقد تطرقنا لها في موقع المجد الأمني بإسهاب في حلقات سابقة.

المصدر :

المجد. نحو وعي أمني

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. موضوع جيد يغفل عنه الكثير بارك الله فيكم.يمكنهم أيضا إستغلال كارت فيديو الحاسوب إذا كانت جيدة في تعدين البتكوين أو الإيثريوم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق